كشف المخرج سعيد حامد، عن عدم توقعهم نجاح فيلم "صعيدي في الجامعة الأمريكية" بهذا الشكل.

وأضاف خلال لقائه مع الإعلامية منى الشاذلي في برنامجها "معكم" المٌذاع عبر فضائية "CBC"، قائلاً: "كان أول إنتاج لمحمد العدل وكان حاطط كل فلوسه فيه وحسينا إننا لو رجعنا فلوسنا هيبقى خير وبركة".

وتابع حامد: "فجأة لقيناهم بيطلبوا نسخ واتخضينا ودخلنا السينما لقينا فيها مظاهرات ولأول مرة المعمل يطبع 60 نسخة من الفيلم".


زار اللواء ممدوح عبد المنصف حبيب مدير أمن المنيا، مساء أمس، دار الأيتام للبنين والبنات بمدينة المنيا، لتوزيع الهدايا الرمزية والشنط والأدوات والحقائب المدرسية عليهم، بمناسبة بدء العام الدراسي الجديد.

وصافح مدير الأمن الأطفال والقائمين على رعايتهم، في حضور وكيل مديرية الشئون الإجتماعية بالمحافظة، ثم تناول الطعام بين الأطفال بالدار، وذلك قبل يوم من بدء العام الدراسي.

ووزع حبيب عددًا من الشنط المدرسية والهدايا الرمزية واختتم الزيارة بتقديم الشكر لجميع القائمين على رعاية الأطفال والجهد المبذول في مجال الارتقاء بمستوى المنظومة التعليمية.

وقال مدير الأمن، إن جميع أجهزة الشرطة تسعى لتقديم الخدمة الأمنية للجميع، وأنه يتمنى التوفيق والنجاح لجميع الأطفال بمناسبة بدء العام الدراسي.


أعلنت السلطات المكسيكية أن عدد ضحايا الزلزال المدمر الذي ضرب الثلاثاء العاصمة مكسيكو ومناطق مجاورة لها ارتفع الى 272 قتيلا.

وسقط القسم الأكبر من القتلى في العاصمة مكسيكو حيث بلغت الحصيلة 137 قتيلا، في حين قتل 73 شخصا في ولاية موريلوس و43 في بويبلا و13 في ولاية مكسيكو و5 في غيريرو و1 في أوكساكا، وبين القتلى ثلاثة أجانب هم تايواني وبنمية وإسباني.

والزلزال العنيف الذي بلغت قوته 7.1 درجات ضرب العاصمة مكسيكو ومحيطها بعد مرور 32 عاما بالتمام والكمال على زلزال 1985 الذي أوقع أكثر من 10 آلاف قتيل في المكسيك.

وقع الزلزال الثلاثاء عند الساعة 13.14 (18.14 بتوقيت جرينتش)، وتسبب في انهيار 50 بناية على الأقل في العاصمة مكسيكو التي يقطنها 20 مليون نسمة.


وصل، منذ قليل، الرئيس عبدالفتاح السيسي، إلى مطار القاهرة الدولي، قادما من نيويورك، عقب المشاركة في اجتماعات الدورة الثانية والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة.

وألقى "السيسي"، بيان مصر أمام الجمعية العامة، واستعرض خلاله رؤية مصر لمجمل أوضاع المجتمع الدولي، وكيفية إرساء دعائم السلام والاستقرار في العالم، فضلًا عن المواقف المصرية إزاء القضايا الإقليمية بمنطقة الشرق الأوسط، وجهود مكافحة الإرهاب.

وعقد على هامش مشاركته في الاجتماعات عدة لقاءات مع عدد من قادة وزعماء العالم في إطار الجهود لتدعيم العلاقات المشتركة سياسيا واقتصاديا لا سيما ما يتعلق بالمشروعات القومية العملاقة والتي يمكن للمستثمرين الأجانب المشاركة فيها بجانب بحث سبل تعزيز العلاقات الثنائية مع مصر وتبادل الرؤى حول التعامل مع التحديات الراهنة على المسرح الدولي وتنسيق المواقف بشأن الموضوعات المطروحة على جدول أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة.
يتم التشغيل بواسطة Blogger.